شهادة A plus / الفصل 4 = ذاكرة الوصول العشوائية (RAM) #2

sparrow
0


 


 

الفصل : 4


الجزء : 2


العنوان : ذاكرة الوصول العشوائية (RAM)




■ أنواع ذاكرة الوصول العشوائي


تطوير وحدات المعالجة المركزية (CPUs) ووحدات التحكم في الذاكرة المؤقتة (MCCs) الأحدث، التي تتطلب بنية أعرض وأسرع، يحفِّزُ شركات تصنيع ذواكر الوصول العشوائي الديناميكية (DRAM) على ابتكار تقنيات DRAM جديدة توفر كمية كافية من البيانات في عملية واحدة لتحسين تدفق البيانات داخل المعالج المركزي (CPU) وخارجه.


بمعنى آخر، يتسبب التطور المستمر في الأجهزة والتكنولوجيا في تطلب المزيد من البيانات وبسرعة أعلى من الذاكرة الحالية. لذا، تعمل شركات تصنيع DRAM على ابتكار تقنيات جديدة توفر كمية كبيرة من البيانات في وقت واحد، مما يعزز أداء النظام ويساهم في تحسين تجربة المستخدم.


وهذا يعكس الحاجة المستمرة لزيادة سعة وسرعة نقل البيانات بين الذاكرة والمعالج، ويعزز الابتكارات التكنولوجية في مجال ذواكر الوصول العشوائي لتلبية تلك الحاجة المتزايدة.


ال SDRAM


تستخدم معظم الأنظمة الحديثة نوعًا ما من ذواكر الوصول العشوائي المتزامنة synchronous DRAM (SDRAM) . وSDRAM لا تزال DRAM، ولكنها متزامنة - مرتبطة بساعة النظام، تمامًا مثل المعالج المركزي ووحدة تحكم الذاكرة، بحيث تعرف وحدة تحكم الذاكرة متى يكون البيانات جاهزة للاستخدام من SDRAM. ويؤدي ذلك إلى تقليل الوقت المهدور.


ظهرت SDRAM لأول مرة في عام 1996 على شريحة تسمى

"dual inline memory module" (DIMM).

جاءت DIMMs SDRAM الأولية بمجموعة واسعة من أحجام الدبابيس. وكانت أحجام الدبابيس الأكثر شيوعًا التي تم العثور عليها على أجهزة الكمبيوتر المكتبية هي 168 دبوسًا. أما DIMMs الخاصة بأجهزة الكمبيوتر المحمولة فجاءت بحزم 68 دبوسًا او 144 دبوسًا (انظر الشكل 1 ) أو 172 دبوسًا ميكرو DIMM، وأحجام الشكل الصغير لل DIMM (SO-DIMM) بـ 72 دبوسًا أو 144 دبوسًا أو 200 دبوسًا (انظر الشكل2 ). باستثناء 32 بتًا 72 دبوسًا SO-DIMM، فإن جميع أنواع DIMM هذه توفر بيانات بعرض 64 بت لتتوافق مع حافلة البيانات بعرض 64 بت لكل معالج منذ Pentium الأصلي.

الشكل 1


الشكل 2



للاستفادة من SDRAM، كنت بحاجة إلى جهاز كمبيوتر مصمم لاستخدام SDRAM. إذا كان لديك نظام يحتوي على فتحات لوحدات الذاكرة العشوائية المتاحة بـ 168 دبوسًا، على سبيل المثال، فإن نظامك يستخدم SDRAM. يمكن أن تملأ لوحة ذاكرة DIMM في أي من فتحات DIMM الباص 64 بت، لذا تسمى كل فتحة بنكًا. يمكنك تثبيت قطعة واحدة أو قطعتين أو أكثر، وسيعمل النظام بشكل طبيعي. يجب ملاحظة أنه في حالة الأجهزة المحمولة التي تستخدم SO-DIMM بـ 72 دبوسًا، يجب تثبيت قطعتين من الذاكرة العشوائية لتشكيل بنك كامل، لأن كل قطعة توفر فقط نصف عرض الباص.

كانت سرعة SDRAM مرتبطة بساعة النظام، لذلك تطابقت سرعتها مع سرعة الحافلة الأمامية. كانت هناك خمس سرعات ساعة شائعة في أنظمة SDRAM الأولية: 66 و 75 و 83 و 100 و 133 ميجاهرتز. كان على سرعة الذاكرة أن تكون متطابقة أو تتجاوز سرعة النظام، وإلا فإن الكمبيوتر قد يكون غير مستقر أو لا يعمل على الإطلاق. تمت إضافة بادئة "PC" في الأمام لهذه السرعات، وذلك استنادًا إلى معيار قدمته إنتل، لذا كانت سرعات SDRAM تتراوح بين PC66 إلى PC133. بالنسبة لجهاز كمبيوتر بنتيوم III وحافلة أمامية بسرعة 100 ميجاهرتز، كنت بحاجة إلى شراء وحدات DIMM SDRAM تتوافق مع هذه السرعة، مثل PC100 أو PC133.


ال RDRAM


عندما كانت إنتل تطوّر المعالج Pentium 4، كانت تعلم جيداً أن الذاكرة SDRAM العادية لن تكون بمستوى كافٍ من السرعة للتعامل مع نظام الحافلة الأمامية التي تعمل بتردد 400 ميجاهرتز بتقنية الرباعية. وأعلنت إنتل عن خطط لاستبدال SDRAM بنوع جديد وسريع جدًا من الذاكرة المطورة من قبل Rambus. والتي تسمى Rambus DRAM، أو ببساطة RDRAM (انظر الشكل 3 ). واعتبرت إنتل RDRAM كخطوة كبيرة في تقنية DRAM الجديدة، حيث يمكن لهذا النوع من الذاكرة التعامل مع سرعات تصل إلى 800 ميجاهرتز، مما منح إنتل مساحة كافية لتحسين أداء معالج Pentium 4.

الشكل 3


كان منتظرًا بشدة من قبل الصناعة لسنوات عديدة، ولكن دعم الصناعة لـ RDRAM لم يكن متحمسًا بسبب التأخير الكبير في التطوير والسعر الذي كان مضاعفًا لسعر SDRAM. وعلى الرغم من هذا الدعم المتردد، باعت جميع الشركات الكبرى للحواسيب الشخصية أنظمة استخدمت RDRAM - لفترة محدودة. ومن وجهة نظر فني الحواسيب، كان RDRAM يشترك تقريبًا في جميع خصائص SDRAM. وكان يُطلق على قطعة RDRAM اسم RIMM. في هذه الحالة، لم تكن الحروف تعني شيئًا فعليًا؛ كانت تتناسق مع حروف "SIMMs" و "DIMMs".


ملحوظة :

لم يتم تحقيق سرعة الحافلة الأمامية بتردد 400 ميجاهرتز عن طريق زيادة سرعة ساعة النظام، بل تم ذلك عن طريق جعل وحدات المعالجة المركزية ووحدات تحكم الذاكرة قادرة على إرسال 64 بتًا من البيانات مرتين أو أربع مرات في كل دورة ساعة، مما يزيد من سرعة الحافلة الأمامية بشكل فعال ويضاعف أو يربع سرعتها.


 


حسنا لم يكن الفصل طويل لانه تسخين بسيط لمقدمة في مرحلة تطور ال RAM , باذن الله الجزء القادم سنتكلم عن ال DDR بكل انواعه وهو الأكثر شهرة والمستخدم حاليا , مقال قادم طويل



■ النهاية 


نكون هنا انتهينا تماما من الجزء 2 من الفصل 4 من شهادة A plus المقدمة من CompTIA نتقدم الأن ولكن المشوار ما زال طويل وممتع جدا جدا لذلك احرص على قرائة كل فصل سريعا


و لا بد وانت تقرا ان تكون مركز جيدا لكل معلومة ومعك ورقة وقلم , لانك بالتاكيد ستحتاجها 


واذا واجهتك اي مشكلة في الفهم او ما شابه , يمكنك على الفور الذهاب الى المجتمع الخاص بنا في Telegram للمناقشة والتواصل معنا من هنا  


او اذا واجهتك مشكلة في الموقع او تريد اجابة سريعة يمكنك الذهاب الى اخر صفحة في الموقع ستجد صفحة اتصل بنا موجودة يمكنك ارسالة لنا مشكلتك , وسيتم الرد عليها بسرعة جدا ان شاء الله 


ويمكنك الأنضمام الى المجتمع Hidden Lock بالكامل مع جميع قنواته للأستفادة في اخر الأخبار في عالم التقنية وايضا الكتب بالمجان والكورسات والمقالات من خلال الرابط التالي لمجموعة القنوات من     هنا 


يمكنك ايضا متابعتنا في منصات X او Twitter سابقا , لمشاهدة الاخبار والمقالات السريعة والمهمة من    هنا 


وفقط كان معكم sparrow مقدم هذه الشهادة من فريق Hidden Lock







إرسال تعليق

0تعليقات

إرسال تعليق (0)

#buttons=(موافق!) #days=(20)

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. تاكد الان
Ok, Go it!